منتدى المكمن


أرض المكمن لو عاد الزمان بها إلى القديم ، فَاِنَّ المَجْدَ َبانِيْهَا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
Elmakmen.org
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مدرسة المكمن لتحقيق الزيادة
الجمعة مارس 28, 2014 2:44 am من طرف salahmelou

» واش رايك في ناس المكمن
الجمعة مارس 28, 2014 2:14 am من طرف salahmelou

» الأرتي والشوتايم مجانا
الخميس نوفمبر 14, 2013 5:27 pm من طرف mohammed58

»  سؤال يكشف شخصيتك .......إذا واثق من حالك أدخل
الإثنين نوفمبر 04, 2013 2:20 am من طرف 18madjid

» جديــــــ البرنامج الذي يضم جميع الجرائد الجزائرية و أهم الصحف العربية و العالمية ــــــــد
الإثنين نوفمبر 04, 2013 2:10 am من طرف 18madjid

» تحب تعلم قراءة وفهم النصوص الفرنسية فسارع الدخول
السبت نوفمبر 02, 2013 12:59 pm من طرف مريم

» برنامج القاموس عربي فرنسي - فرنسي (عربي معجم ناطق)
السبت نوفمبر 02, 2013 12:49 pm من طرف مريم

» ccp الكشف على حسابك مع كيفية الحصول على رقمك السري
الجمعة أكتوبر 11, 2013 10:43 am من طرف adam.sam.50

» دروس فيزياء للسنة 3 ثانوي
الجمعة فبراير 15, 2013 10:14 am من طرف siffer

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

شاطر | 
 

 الشروق‭ ‬تقف‮ ‬على‭ ‬آثار‭ ‬زلزال‭ ‬بني‭ ‬يلمان‭ ‬ونوغة‭ ‬وتنقل‭ ‬مشاهده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
el3mlak elmodamer
المشرف العام
avatar

نقاط : 3954

مُساهمةموضوع: الشروق‭ ‬تقف‮ ‬على‭ ‬آثار‭ ‬زلزال‭ ‬بني‭ ‬يلمان‭ ‬ونوغة‭ ‬وتنقل‭ ‬مشاهده   الثلاثاء يوليو 20, 2010 12:43 am

غبار‭ ‬مشابه‭ ‬لبركان‭ ‬‮"‬إيسلندا‮"‬‭ ‬ينطلق‭ ‬من‭ ‬جبل‭ ‬بني‭ ‬يلمان

عادت الشروق إلى المناطق التي ضربها الزلزال ووقفت على مشاهد وصور تؤكد القوة التدميرية للزلزال الذي ذكرّ أبناء المسيلة بزلزال 2003، ولولا عناية الله التي حفظت آلاف الأرواح البريئة لكانت ـ يقول العشرات ممن إلتقتهم "الشروق" ـ خسائر بشرية ومادية لا حدود لها وصور ومشاهد التقطناها من عين المكان، ناهيك عن القتلى، والعشرات من الجرحى الذين تم نقلهم على جناح السرعة إلى العيادات والمراكز الصحية بونوغة ومستشفى الزهراوي بالمسيلة الذي حولت له أكثر من 20 حالة متفاوتة الخطورة، حسب تصريحات المكلفين بتسيير المجمع الصحي ببلدية‭ ‬ونوغة‮.‬‭ ‬

* وقد كانت اللحظات الأولى بعد الزلزال مليئة بالخوف والهلع الذي خيم على أزيد من 30 ألف ساكن ببلديتي بني يلمان وونوغة وصاحبته يقول المواطنين فرار المئات من منازلهم، إلى العراء، خاصة وأن قوة الزلزال، يضيف هؤلاء كانت قوية وتسببت في ذعر شديد، بل سقط الكثير ولم يقدر على الحركة، حيث سمحت لنا جولتنا الإستطلاعية بالمنطقة والحديث مع المواطنين القائمين على المرافق الصحية، أن آثار الزلزال كانت بادية في البيوت القديمة والتي إنهارت أجزاء منها، وبعضها تحول إلى أطلال، كما تأثرت مدرسة الشهيد شريفي معمر حيث التصدعات والتشققات بدت واضحة على جدرانها، والملفت للنظر أكثر أن العيادة المتعددة الخدمات بقلب مدينة بني يلمان التي يقطنها حوالي عشرة ألاف ساكن، وكان من المفترض هي التي تستقبل المصابين والجرحى فقد انهار جزء كبير منها، لكن ساحتها تحولت إلى قاعة إستعجالات، حيث نصبت بها الخيم والأفرشة وإستقبلت المصابين الذين حولوا إلى المجمع الصحي بونوغة، أو إلى مستشفى الزهراوي بالمسيلة على مسافة تفوق 50 كيلو متر، وعلمنا من مسؤولين بذات العيادة أن سيارات الإسعاف أتت من مناطق عدة كسيدي عيسى، عين الحجل، المسيلة، ونوغة وغيرها، ومن بين الأحياء المتضررة بين يلمان، نجد حي الجلفة الذي سجلت به أثار واضحة وأغلب الجرحى والمسعفين كانوا يقطنون به، وبخاصة عائلة حبارة الذي إنهار عليها المنزل الذي كانت تقطن بداخله، وتم نقل جميع أفرادها إلى المراكز الصحية من أجل تلقي العلاج، وحي المنظر الجميل وبيوت أخرى، هذه الآثار‭ ‬وغيرها‭ ‬تركت‭ ‬السكان‭ ‬يخرجون‭ ‬إلى‭ ‬الشوارع‭ ‬وساحات‭ ‬الفضاءات‭ ‬الفارغة،‭ ‬مخافة‭ ‬أن‭ ‬تعاود‭ ‬الهزة‭ ‬الأرضية‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬مركزها‭ ‬غير‭ ‬بعيد‭ ‬عن‭ ‬مقر‭ ‬البلدية‭. ‬
*
* جبل‭ ‬بني‭ ‬يلمان‭ ‬يتحمل‭ ‬الصدمة‭ ‬ومشاهد‭ ‬لبركان‭ ‬ايسلندا‭ ‬على‭ ‬المباشر
* ومن الروايات التي سجلتها الشروق أثناء تواجدها في موقع الحدث، وعلى لسان العديد من السكان، أن مركز الهزة الأرضية كانت على مقربة من مقر بلدية بني يلمان، وبالضبط بالمنطقة المعروفة بتسمية "القصبة" المحاذية للجبل الذي يقول هؤلاء، تحمل لوحده صدمة الزلزال، ووقف كما قالوا درعا واقيا لهم، من كارثة حقيقية، مشيرين أن سحابة من الغبار تصاعدت من قمة الجبل، تزامن مع الهزة، حتى خيل للجميع وكأن بركانا قد إنفجر، بل وذهبت روايات أخرى إلى القول أن مشاهد بركان ايسلندا قد تكررت ببني يلمان، هذه السحابة الترابية التي إنطلقت من قمة الجبل‭ ‬شاهدها‭ ‬حتى‭ ‬سكان‭ ‬ونوغة،‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬يفوق‭ ‬07‭ ‬كيلو‭ ‬متر،‭ ‬وتبعا‭ ‬لذات‭ ‬الروايات،‭ ‬فإن‭ ‬قمة‭ ‬الجبل‭ ‬تصدعت‭ ‬إلى‭ ‬نصفين‭!‬
*
* وكأن‭ ‬الأئمة‭ ‬شعروا‭ ‬بالهزة،‭ ‬فخففوا‭ ‬الصلاة
* وفي مشهد آخر، سجلناه أثناء جولتنا، أن المساجد المتواجدة بالمنطقة التي مسها الزلزال، وبدرجة أكثر صوامعها، فمسجد "النور" بونوغة إنهارت أجزاء من منارته، وشاء الله يقول العديد ممن أدوا صلاة الجمعة بمسجد عمر بن عبد العزيز بقلب بلدية بني يلمان، أن الهزة الأرضية وقعت لحظات بعد إنتهاء مراسيم الصلاة، ويعد المسجد المذكور الوحيد الذي يقصده كل جمعة المئات من المصليين، رجال ونساء، حيث رغم التدافع الذي سجل على مستواه فإن الإصابات كانت خفيفة، لكن صور التصدع على مسجد عمر بن عبد العزيز كانت بارزة، كالمحراب والجدران وقوائمه،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬إهتزت‭ ‬صومعة‭ ‬المسجد‭ ‬العتيق‭ ‬المجاورة‭ ‬له،‭ ‬حيث‭ ‬أصيب‭ ‬في‭ ‬العمق‭ ‬وإنهارت‭ ‬أجزاء‭ ‬منه‭ ‬وتصدعت‭ ‬بنايته،‭ ‬مما‭ ‬ترك‭ ‬المواطنين‭ ‬يترقبون‭ ‬إنهياره‭ ‬في‭ ‬أية‭ ‬لحظة‭.‬
*
* عائلات‭ ‬تفضل‭ ‬المبيت‭ ‬في‭ ‬العراء‭ ‬والسيارات‭ ‬رغم‭ ‬برودة‭ ‬الطقس
* وفي ظل هذه المشاهد الملتقطة من هنا وهناك، وقفنا على ظروف العديد من العائلات التي فضلت اللجوء إلى العراء وما تملك من وسائل نقل كالشاحنات والسيارات، خوفا من إرتدادات أو هزات أرضية أخرى قد تصيبهم، فيما فضل العشرات من السكان الشوارع والساحات العمومية وكلهم في حالة من الترقب من أي قادم جديد، كما تبين من خلال الصور الملتقطة أن البيوت المتضررة ببلدية بني يلمان وونوغة قديمة وأشير لنا في سياق ذلك أن المنطقة لم تشهد زلزال كهذا منذ أزيد من نصف قرن.
*
* هبة‭ ‬واسعة‭ ‬للمواطنين‭ ‬لتقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬والسلطات‭ ‬تشكل‭ ‬خلية‭ ‬أزمة
* وفي جانب آخر، سجل تضامن واسع من طرف المواطنين، الذين سارعوا إلى تقديم المساعدات للمتضررين، سواء أكانت مساعدات مادية تتمثل في الأغطية والأفرشة وحتى الأدوية من بعض الصيدليات، كما كان لهذه المظاهر التضامنية حضورا على مستوى المراكز الصحية، حيث تدفق العشرات من المواطنين إعلانا عن تضامنهم مع المصابين والإستعداد كما قالوا لتقديم يد المساعدة لهم، مما جعل أروقة العيادات الصحية تزدحم وتكتظ بالوافدين، بل هناك من جند سياراته لنقل المصابين للعلاج، وقد بات غالبية السكان في العراء، نتيجة تخوفهم من الإرتدادات الزلزالية، خاصة وأنه تم تسجيل هزة أرضية ضعيفة على الساعة الواحدة إلا ربع من صبيحة أمس، بالإضافة إلى هزة أخرى من يوم أمس، إلا أن تلك الهزات وبالرغم من محدوديتها، فإن العائلات فضلت البقاء خارج البيوت، رغم برودة الطقس، ومنهم من اتخذ الملعب البلدي كمكان للمبيت فيه.
* من جهة أخرى، تنقل والي المسيلة إلى عين المكان فور وقوع الزلزال، وأمر بتشكيل خلية أزمة ومتابعة، ضمت جميع القطاعات، مع توفير كامل الإحتياطات الأمنية والوقائية للسكان، وتكليف المصالح المختصة بتسجيل المتضررين.
* قائمة‭ ‬ضحايا‭ ‬زلزال‭ ‬بني‭ ‬يلمان‭:‬
* محمد‭ ‬تريعة‭ ‬70‭ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬1948
* عليليش‭ ‬مسعودة‭ ‬47‭ ‬سنة
* الجرحى‭: ‬أزيد‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬جريحا‮.‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشروق‭ ‬تقف‮ ‬على‭ ‬آثار‭ ‬زلزال‭ ‬بني‭ ‬يلمان‭ ‬ونوغة‭ ‬وتنقل‭ ‬مشاهده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المكمن  :: خيمة المكمن  ::  التغطية الكاملة لزلزال 14 ماي 2010 : -
انتقل الى: